أمير الشهداء
عزيزنا الزائر مرحبا بك فى منتديات أمير الشهداء اذا كنت غير مسجل فبرجاء التسجيل و ننال شرف ان تكون من اسره أمير الشهداء و ان كنت مسجل بالفعل فتفضل بالدخول و شكرا لك لزياره منتدانا و نتمى لك ان تقضى وقتا ممتعا بالمنتدى


كنيسة الشهيد العظيم مارجرجس ببيلا
 
الرئيسيةاليوميةبحـثالتسجيلدخول
[

شاطر | 
 

 مَا جِئْتُ لِأُلْقِيَ سَلاَماً بَلْ سَيْفاً

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو ماضى



عدد المساهمات : 24
نقاط : 2596
تاريخ التسجيل : 13/12/2009
العمر : 43

مُساهمةموضوع: مَا جِئْتُ لِأُلْقِيَ سَلاَماً بَلْ سَيْفاً   الأحد ديسمبر 13, 2009 9:47 am

لاَ تَظُنُّوا أَنِّي جِئْتُ لِأُلْقِيَ سَلاَماً عَلَى الأَرْضِ. مَا جِئْتُ لِأُلْقِيَ سَلاَماً بَلْ سَيْفاً. فَإِنِّي جِئْتُ لِأُفَرِّقَ الإِنْسَانَ ضِدَّ أَبِيهِ وَالاِبْنَةَ ضِدَّ أُمِّهَا وَالْكَنَّةَ ضِدَّ حَمَاتِهَا. وَأَعْدَاءُ الإِنْسَانِ أَهْلُ بَيْتِهِ. ( متى 10 : 34 – 36 )



السيف هنا فى انجيل قديس متى جاء فى انجيل قديس لوقا ( 12: 51 ) " انقساما" فهو إذن سيف الحق الذي يصرع المنافق و هكذا تبداء الفرقة بسقوط المنافق الرافض للحق و قيامة البار و المتمسك بالحق . ليس أداة حرب و عراك بل فرقه , و إذا بلغت الفرقة حد الشدة و الخطورة غير المعقوله اعتبرت إنها كالسيف , كالأمر الذي يفرق الابن عن أبيه كما سيأتي .

هنا يقدم المسيح حقيقة تائهة لا تصدق , لأنه محسوب انه رئيس السلام , فكيف يكون انه جاء يلقى سيفا عوض سلام ؟ هنا السيف سيف الحق , هذه الحقيقة التائهة , قدم لها بالآيات السابقة : " 22 وَتَكُونُونَ مُبْغَضِينَ مِنَ الْجَمِيعِ مِنْ أَجْلِ اسْمِي. " فاسم المسيح ( الحق ) الحلو المملوء سلاما و مجدا هكذا يكون المبشرون به موضع بغضة أليمة و قاتلة عند الذين يرفضون الاسم . فهنا العداوة و البغضة تولد حينما يولد النداء بالاسم ! و هي العلامة التي تنباء عنها سمعان الشيخ " وَقَالَ لِمَرْيَمَ أُمِّهِ: «هَا إِنَّ هَذَا قَدْ وُضِعَ لِسُقُوطِ وَقِيَامِ كَثِيرِينَ فِي إِسْرَائِيلَ وَلِعَلاَمَةٍ تُقَاوَمُ . " ( لو 2: 34 ) . و يلاحظ القارئ هنا إن سمعان الحكيم النبي قدم الذين " يسقطون " على الذين " يقومون " لأنهم هم الذين يصرعهم سيف الحق . فالمحصلة لميلاد السلام على الأرض و بين الناس كان ميلاد البغضة و العداوة و السقوط . لأنه يمثل الحق , و والحق غريب فى عالم الكذب و الرياء و الباطل و الإثم , و يمثل النور الحقيقي فى عالم يعيش فى ظلمة البعد عن المعرفة الحقيقية الخالدة , و يمثل القداسة فى عالم يعيش الإباحية و النجاسة و التمرد على كل ما هو طاهر . و الذين يحبون الحق و يعيشونه قلة فى هذا الدهر , و الذين انفتحت قلوبهم و معرفتهم للدائم الخالد غير المتغير قلة كذلك . أما الذين يطلبون ما هو قدوس و طاهر فى هذا العالم فهم أكثر قله و ندرة . من هذه النسبة غير المتوازنة رفعت البغضة و العداوة و الاضطهاد القاتل قرنها و جلست على كرسي الأباطرة و الملوك و الولاة و الرؤساء و الحكام . و أخذت فى طريقها السنهدرين و اللاويين و الشيوخ و أئمة الرياسة و الحكام و الحكمة فى إسرائيل حيث ولد الحق , فكانوا أول من ذبحوة . و هكذا قصة ميلاد معرفة يسوع المسيح فى كل مدينة و قرية على وجه الأرض تولد معها البغضة نفسها و ارتفاع مقدار العداوة القاتلة حتى تستحق هذا الميلاد العجيب عن هذا الدهر . أما لماذا وضعت النبوة فى فم سمعان الشيخ السقوط قبل القيام , لان المسيح جاء أساسا ليقاوم و يضطهد و يقتل الكذب و الغش و الجهالة و النجاسة و كل ما هو تافه فى هذا العالم . المسيح هو البادئ بالعداوة و البغضة و القتل , فالسقوط سببة المسيح و ليس العالم , سببة الحق و ليس الباطل , سببة النور و ليس الظلمة , و القداسة و ليست النجاسة .

فكيف ندين العالم و الظلمة و الباطل و القسوة المجنونة فى العالم , و المسيح جاء أصلا ليدين هذه كلها ؟ المسيح جاء ليضع هذه كلها تحت الوعد و التصميم للقضاء عليها , فهي مهدده بالفناء لذلك تحارب من اجل البقاء بالكذب و السيادة الكاذبة لعلها تفلت من المصير المشئوم . انظر إلى الليل القاتم و انظر إلى شروق النور , و كيف يبدد فلول الظلام الهاربة من امامة . انه يكتسحها اكتساحا , فان تأخر النور أو غابت الشمس استبدت الظلمة و أكدت وجودها الكاذب الوقتي الذي مألة حتما زوال .

و هكذا و بين الاخين يوجد من يتبع النور و من يتمسك بالظلام , و هنا الشقاق و الخصومة و العداوة و القتل , و لكن يستحيل إن يكون النور هو القاتل بل الظلمة الحاقدة على النور , و لكن النور لا يموت , الظلمة تموت و النور يولد من جديد دائما لأنة هو الباقي إلى الأبد . هكذا الأمر فى كل بيت و فى كل مدينة و قرية و ركن من هذا العالم , النور يولد و عملة الوحيد و الأساسى إن ينهى على الظلمة , و الظلمة تقوم و تقتلة , و لكنها بقتلها للنور تحكم على نفسها بالفناء . على هذا الضوء يقول المسيح لا تخافوا من الذين يقتلون الجسد ( لأنه زائل أصلا ) أما النفس فهي بنت النور و باقية إلى الأبد بقاء النور الازلى ( انظر تقديمنا لمعنى النور و الظلام فى كتاب شرح انجيل قديس لوقا صفحة 495 ) .
و ليس للنور مهادنة مع الظلمة و إلا فأنة يفنى نفسة بنفسة !
و لكن حبوا أعدائكم !! أما الظلمة فلا تحبوها !
فالنور يتعقب الظلمة و لكن ليس الظالمين .
**********************************
من كتاب الإنجيل بحسب القديس متى , دراسة و تفسير و شرح - للأب متى المسكين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مَا جِئْتُ لِأُلْقِيَ سَلاَماً بَلْ سَيْفاً
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أمير الشهداء :: منتدى الكتاب المقدس :: قسم تفسير الكتاب المقدس-
انتقل الى: